منتصر منصور عن: ” هكذا تَمرْكس إِبراهيم”

التأثيث المشهدي والبناء السردي الجمالي

 في رواية ” هكذا تَمرْكس إِبراهيم” للكاتبة تاجوج حامد

“الدم هو أسوأ شاهـــــــــد على الحقيقة” (هكذا تكلم زرادشت)

تزييل عام:-

*العنوان: هكذا تمركس إبراهيم: كلمة هكذا كلمة وظيفية مُربكة للغاية، وذات تركيب لغوي [ها التنبيه، كاف للتشبيه، ذا للإشارة] تفيد بأن هذا الأمر مضى على هذا النحو وكأن الكاتبة تجعل العنوان مسنوداً كجملة خبرية في إثارته، يومض بإستدلال النص للأتي خبره داخل المتن الروائي، وللقارئ الإستدراك بفعل القراءة والخوض لأجل سبر الحدث المُفتعل أو المحكي وكأنها تقول لأجل الآتي ذكره أصبح إبراهيم ماركسياً..

*الفصول: يقع الكتاب في ستة فصول لايمكن تسمية أحدها بفصل بل هي محض عناوين عمدت لها الكاتبة وكأنها لاتفهرس الأبواب بل جعلت العناوين ضمنية/مفارقة/ناجزة ترتبط بسرديات خاصة داخل النص مابعد الإهداء والمُقدمة، هناك عنوان يحمل تفريعات ماقبل العنوانين الأخيرين، ست تفريعات يستعيد فيها الكاتب بداية العلاقة بصوت سارد ذاتي أوحد، حتى يعيدنا لجادة السرد الأصلي دونما إنفصال بشكل إضاءات سريعة نعلم بعضها وكأنهُ بذلك يمنح القارئ زاوية أخرى ليعلم صياغة الحدث. حتى تحل الصفحة الأخيرة بنثر شعري بصوت البطلة الضمني الغائب. ويصنيف النص كُلهُ: بأنهُ عبارة عن نوفيلا (رواية صغيرة) من القطع المتوسط تقع في عدد-162- ورقة.

*المُقدمة:

“يبدأ النص بإستدراك تضعه الكاتبة كمقدمة مشيرة؛ بأن هذا الواقع السردي ليس مُختلقا فقط بل هو واقع يجاذب الواقع إن أمعنَّا النظر فيه سنجد كل الثيمات المشابهة التي تدور في فلك الحياة، فهي ليست حيلة روائية لربط الواقع بالمتخيل، بل يمكن أن نُسقِط المُتخيَّل على الواقع في تشكُله بطرائق مختلفة تُشابه الحدث وتثريه لتنقلنا تلك النبرة الساخرة كي نشهد على عتبات النص وحيثياته الإجرائية التي اكملت ولادته”

*ينهال المشهد السردي من ذات ساردة تُحيل النص منذ البداية لتقنية الفلاش باك لفتاة صغيرة في بداية عمرها، لاتختزل بمعرفتها أشياء كثيرة، هي مسالمة اللهو البرئ تحت سماء المطر، يتولد لديها الشعور المُبهم بالكُره/شعوراً أحادياً، الكُره لفعل الأذى (الإغتصاب) وعند الإنتيابات التي حدثت في صيرورة الوعي والنمو، يحيلها الوعي الكامل للفعل الذي لايُنتسى فيتمرحل تعبيره في أنماط شتى للشخصية، لكن الكتمان المهيب الذي إعتمرته كان سببا في بناء الشخصية بما تملك من ذكرى وواقع حياتي ينتهك التفاصيل لتاتي الحيثيات داخل بناء الشخصية حادة وهو ما أفضى بالداخل لعتبة الرواية فيشهد مظهراً يُجاذب الحكي بين أول نقطة وهي مدينة (دنقلا) وثاني نقطة الخرطوم/امدرمان/ التي بدأ منها الحدث إبتعاديا في التسلسل، حيث يستعلي السرد الابتدائي برؤية تفصيلة في واقع بنيوي علائقي لم تُدثره بالضمائر بل يتخلق الحوار اليومي الذي تظهر جودته الحبكة في بهو سياسي تقترن تفاصيله المادية في إطار أخلاقي ومعتركاته، هو التوظيف الدلالي الذي تضخهُ الشخصية المحورية فيمن حولها بصُنع أرضٍ بِساطها الأنسنة والنضال، لكن هنا تتخلّق بؤرة الشخصية بمفارقة فتصنع إنسجاما لايقتر عن منح الاشياء مسمياتها وهذا مايُفصله راوي الذات الذي إنتقل ببطء لرواي عليم حين شرع في القص لكنه ظل بعيداً، ليعود إلى الراوي الاول في تقصيِّه لتبعات السرد بخلق تفريعات أخرى إن شئنا تسميتها بسرديات صغيرة ذهنية لا تُباعد بينها أمكنة، فالفضاء السردي في المشهد هو الجامعة/جامعة الخرطوم. وهُنا تتشكل اللغة الحوارية التي لاتراوغ العمر، ليست بها جذبات إستعارية بل هي لغة عادية وإن حشدتها بعض التفضيلات المنهجية، التي في الغالب النظري يبدو أنها خُلقت عمداً لتبيِّن مسار البطلة الحياتي، وتُسقط حال البطلة الفكري ومنحى إعتناقها (حنين فخري) حينما تقول:

“لم تكن تستهويني مشاهدة أولئك الحمقى من البرجوازيين، بينما رهف كانت تعشق تأملهم، اذكر انها اخبرتني مرة أن العيب ليس فيهم بل انا من اكره الذكور ويبدو أنني لم أحسن إخفاء ذلك”(ص 15) ..نتحدث هنا عن المخفي الواضح، الإحالة التي تخلق تعاطفا ظرفيا مع الشخصية التي تخلق منهجا تبريراً بانها ليست/ نسوية/ جندرية/ هراءات حياتية…

*إن الفكرة التي لايتم الهروب منها في النص، يتم مواجهتها بلا مواربة، لجعل المخرج أوسع في تجييرها على الأشهاد، وهي الإنتماء الحزبي، الذي لاتتهرب منه الشخصية وتظل شرسة حد الوقاحة، وهنا لاتضعنا البطلة في ظرفية التعاطف مع المعتنق، بل وكأنها تدعو لإعتماد اللآمبالاة ضد الإستهلاك والألسن، إن السوداوية التي تطل من حواشي الحوار تسير بنا عميقاً لإستصحاب الألم الدامغ المتوحد مع الشخصية وكأنه طيفها الحامي للروح رغم ملل تحضيره، لكن رغم ذلك تطل مُفارقة الإلتزام العاطفي تجاه والدها الراحل بزيارة قبرهِ أو التحدث مع عمها أو الإضطرار للمجاملة والإحترام، وكأنها تُفرغ التناقض العاصف في شخصها ضد الهدوء المتزن بالغضب لدي شقيقتها (إيمان) وهي الشخصية المحورية التي يبدأ دورها الفعلي في الحدث بلسان الراوي بعد صفحة(100)..

*إن حركة الشخوص الأخرى داخل النص وإن بدأت سليمة تماماً، لكنها تبدو وكأنها خُلقت لمؤزرة الشخصية الأساسية، إذ لايمكننا خلق حكائية بها مكان ولاتوجد به شخوص، ولتعضيد الفكرة لم تتطرق الكاتبة لتفصيل سرديات خاصة ل(رهف، وائل، أمين) لكنها وضعت لناء ببطء شخصيتين مهمتين لهما دوراً لايقل عن الشخصية الثانوية(ايمان) وهما (إبرهيم ويونس)..ولإحداث الهزة في النص تالياً تُضيء على شخصية الأستاذ بعض الملائكية بتفريع بسيط ندرك مغزاه الآن، ليسير وفقاً لهالة البهاء الأولى مالم يطرأ تغيير أو يجنح الراوي لصبغة ما.

*داخل النص تدور حوارات فلسفية، فلسفة الضد/الهجوم/والدفاع/ أصل الوجود والإنتماء، صراع الظلام والنور/جدلية مفضية بين الأنظمة، وحتى الشعر نفسه، كما أسلفت في منتصف الرواية بأن صدق الكلمات التي خاطب بها(حاج عيسى) هواجس (رُقيَّة) زوجتهُ تشبه الشعر بلا مخاتلة مُقنعة وكاذبة كأن الفعل الحقيقي الساحر هو مانرغب فيه لتدجين مخاوفنا ومنحنا أسباب رائعة للحياة.. هذه الحوارت في صميمها كان لابد من إجرائها لتشبه بساطة الجو العام والمنحى الأفقي الذي تتحرك فيه الرواية لتملأ فراغات الأركان الأربعة للنص، وكأن الأمر الطافح يجعلنا نتضامن مع حواء بصورة عامة بضراوة إنتقاد النظام الراسمالي الذي ينزع لجعلها شقية في كل الأماكن دون المناداة بحقوقها، في إشارة خفيَّة لنزعة القهر..

..إن الثيمة العامة للنص قد تبدو مُبهمة، لإن إفراغ واقع حياتي لايُمكن التدثر منهُ هوالذي يجعل بعض الأشياء في رؤيتها العامة لاتبدو بحقيقتها وكأننا لانملك تفسيراً لبعض الظواهر، لكن الإستطراد داخل النص يجعلنا نتحلل شيئاً فشيئاً من ذواتنا ونخلق بعض الأفكار التي تبرر غايتنا، بخلق وسيلة وكأن القدرية هي التي وضعتها في طريقنا، لكننا نتجاذب أطراف الفكرة، قد يبدو مثلاً إنتماء أمين المكتبة شيئاً مثيراً، أو صفعة الأم لإبنتها شيئاً عادياً، لكن هذه هي الشحنات المُختلقة للكاتب دون إختلال، لدرء اللحظة والإحاطة بالفعل المؤدي لما بعده بتمظهرات لطيفة لبعض الشخوص لخلق الإيقان والتأكيد على الحدوث..

إن تردد البطلة حيال الإقتران بنظيرها الحياتي لم يمنعها أن تمعن في الإنزواء ضد فكرة الشريك فهي أنثى، لكنها مُحيطة بفكرة الخيانة لفرادتها وهو مايجعلها عصية وتحجم حتى لو ظل الفعل الإنساني موائماً لغرورها، فتختار الهرب، فتضيف سطراً عظيماً عن الروح/المظهر، لتطرأ الأسئلة الوجودية التي لم تفارقها منذ الأزل لكنها تعبر عنها ببساطة فتقول: “صباح اليوم التالي لم أرغب بالذهاب إلى الجامعة، كعادتي دائماً أختار الهرب..” (ص 45) وتستسلم لنزعتها تماماً في التفكير عن بعض الأشياء لكن في ختامها ..الرجل. ليأخذ آخر الحيز.. إن الهرب في غالبه ليس ركضاً بالأقدام، وربما تركض بالأفكار التي تحرك الأشياء في منصة غير مرئية، هو بطء السم في الدسم، مثل فلسفة مُزرية لوضع تاج القش فوق خيال المآته حتى لاتقترب الطيور، لكن ما أن تقترب أو تلامس الواقع ستكتشف رِقَّة القناع المزعوم الرابض على الوجوه ليجعلها مُتماسكة في شعوريتها، مثل كُره الظلام رغم النجوم التي تنسج سناها في ستارة السماء، ورغم ذلك تستدعي الذكريات الهنيئة وكأنها ترياقاً يغسل المُقل لأجل الكرى فتقول:”عند عودتي وجدت المنزل بأكمله مفروشاً ببتلات الورد الأحمر”(ص48) وكأن الفعل الموازي هنا توطئة لتهيئة القارئ بأن الحب قادم، إذ أنهُ في الواقع لايمكننا إستحضار شعور مُقابل مالم يفرد لهُ وعينا الداخلي أرضاً طيبة لحدوث الآتي..والذي يجري فيه النقاش بمستوجب الحماية وكأن إقتران العشق هنا أتى ليبين معنى الطمأنينة، طمأنينة الصحبة التي تدثر وتدفئ العاشقين..

*إن العشق في مجمله طائر مرئي، مزخرف وصاخب لمن يرونهُ، إن سمة الشخصية الأولى الحادة عاشت زمناً-غير قليل- مُقطبة ونافرة ودفاعية، مما أرخى وجودها لدى متلقيها على هذه الشاكلة والإعتياد معها، وحين يطرأ عليها تغييراً يصبح مستفزاً للسؤال مهما تم إخفاؤه، لذا لن يعتاد صاحبها نفسه التغيُّر بسهولة والإحاطة بصورته العامة، مما ولد غضباً لدى بطلتها وكأنها كما قالت أفرغت طاقتها السلبية لترتاح..

إن بعض الأشياء الإيجابية تخلق شعوراً إيجابياً فينا حينما نفكر فيها لأننا متى ماشرعنا للتوازن مع الحياة والإيمان بفكرة الحب نتخلى قليلاً عن مزاجيتنا فنتوجس عند التعبير والسؤال، فنأتي أشياءنا بصورة إحترازية رغم السعادة الخفية المصاحبة لذلك..

*إن النفس البشرية حين تلامسها الأصالة الشعرية، غالبا ماتستكين قسراً للصدق، وكأن هناك يد رقيقة تنسل بين الأوردة لتحتوي القلب، فتنهار مقاومتها لجسارة هذا السلطان وتبدأ في تقبل الورطة، فتفلسف الأمر بالخسارة، متى ما إنزاح مايعصب القلب، ستطرأ التفاصيل الصغيرة الجياشة، وتتهلل أرضها لإستضافته، فتحيل المُر/حلواً وتساوي بين سائر الطبقات، راسمالية/إشتراكية/إنتهازية رغم ديالكتيك الشعور الذي يصنع النزاع ويوهم بأنها تفاصيل مشتركة فقط لاعشقاً ينبع من التفاصيل، جدلية ماحكة تمضي بقسوتها وتسويفها لتنسف الإستسلام لكن … هيهات.

الثراء الدلالي في هذا النص ليس معزولا عن أمكنته/القهوة/أدمان/الشرفة/المقبرة/دار المايقوما/بيت الشعر/جامعة الخرطوم/مقهى سما، فنراهُ يوفر كثافة يمنحها ذروة الإبداع في وصف تراكيبها التي تصفي مستويات التداخل بين حيثياتها والإستفادة منها في البعد التصويري الذي يجعل القارئ متحداً بالفوهة حد الحريق .. لكن الزمان رغم ماديته المائزة ظل مموهاً فلم يسابق المكان بل أحياناً يتوازى ليُفسِّر الظواهر ومُتصلاً بالنبرة الحاكية في ترتيل وصفها بلُغة تتخلق من العمق وتتسع كما قالت في بدايتها(كالثقب الأسود) في سوداوية لكن تطرأ مُحسنات السحب البيضاء بفوائض جمالية تزخر بالأنسنة، وتحليل للواقع المادي دون الركون للصدفة، هنا السارد متحكم تماماً في التداعي ليجلو الآثار الماضية بثقة رغم وطأة الروح على الجسد وتماهيها معه حد الخدر، لتقول عن القهوة المرة في ترتيب نفسها: “لاتقلقي، فأنا لا أشعر بمرارتها أصلاً” (ص69)..

*إن نقدنا لأي خطاب وبأي مُسوِّغ يسترعي مِنا أدوات حاذقة، ليست قائمة على ظرفية الحدث ولكن في منظورنا الفلسفي والمادي يعتمد على نهج يجعل فكرة الخلاف خلاقة ذات نفسها ولها نفس الوقع الذي يصنع الممر الآمن دون إشتجار أو تشاكس، بجعل الفكرة رومنطيقية لكنها لاتساوم كثيراً حيال إنتماءها لكن فقط لنظن أن وضعها على أرض الواقع ممكناً رغم مجافاة بعض عناصره فنرقأ الشعور المُضاد بمصل إنساني يجعل نفس الملامح تشبه بعضها حتى إن إختلفت طرائق تفكيرها..   

*في هذا النص يخوض الكاتب إختباراً إنسانياً فذَّاً بجعل فكرة الحب ممكنة بين يمين إنتهازي/ويسار متمكن، فيحوِّر الصراع في مجمله ويخدعنا بأنهُ ليس بين الأنظمة فيما يبدو ولا إنتماء، بل هو صراع لجعل أرضية الإحساس ممكنة مالم تتجاذبها الظروف، لكن الوفاء للفكرة يبدو عظيماً حتى في إنتهازيتها/يقينها، إن التجاذب بين التضاد ممكن في إطاره المادي لكن أن يتم حدوثه وفق أفق شعوري يبدو مُستهجناً وقلقاً في أطرافه، إن الكثير من المشاعر تؤتي ثمارها لأننا بشر يقتادنا الإحساس من شحمة قلبنا اليُسري فننبض به لكن تعصف به الأهواء لدى أول إختبار قدري، إن القدر فيما أتى هنا بدأ وكأنه سيضع نفسه ليمحِّص صدق الفكرة أو زيفها..

إن الإسترجاع هنا يكشف أن المدلولات العقيمة المرتبطة مع الزمن، العسكر/الحقارة، رجل الدين/الزيف والنفاق، رجل الأمن/الكذب والأقنعة، الزملاء الشيوعيين/الصدق مع إنكار الذات والنقد، لكن في كل الحيثيات المؤانسة داخل الرواية، نجد السرد يبذر موجوداته وحوارياتها بنقد الواقع، بنية الوعي/الوعي التناسلي/ التثقيف/ والتثقيف الذاتي/حلقات الأصدقاء، تطور الفكرة لدى العادي والإندغام داخل المنظومة، الإقتراب ثم الإقتران بحذر مثل شخصية (ساجد) العادية بإنطباعيتها، الفلسفة المادية التي تشرع تواً في الدفاع في شكل البناء العقلي الرأسي والأفقي، الرصانة في شرح علاقات الإنتاج والطبقات والإدارة ونظم الحكم..وإلخ..

*يقودنا الكاتب من حيث السرد لتجاذبات العلاقة الإنسانية، الشوق/الشجن/الحضور/الغياب، اللحظات التي تتفسخ فيها الروح للبوح في إستجدائها للخلو من أي شائبة، يحشد للمشهد صورة زمكانية للنيل في الصباح، نسماته الباردة، يناير الذي يينع في قلوب العذاري حتى صيرنَّهُ ورديّاً بإمتياز، فينقذ الصمت بجملة إعتراضية:

 “أنا لم أرد  أبداً إخبارك بهذا فمجرد الحديث عنه….”(ص89).

في لحظة سقوط ورقة التوت قد يحدث الكثير، لكن خلق بوصلة يبدو شيء ملائم، أنها اللحظة التي تغرر فيها الطمأنينة بالحواس فتمضي للإعتراف، فتسود ظرفية اليقين لكن الصمت هو مايجاوب العقل، فيهرب من عريِّه يهرب حتى من نصفه الممتلئ ليشعر بفراغه، ليصور الراوي الذات بالعبء الذي ظن أنه سيعود منه فارغاً، فتهرب للغيبوبة والنوم السمج…

* إن الحوارية الفذة التي أستولدت من العبء وخضم وسنه، كانت لا تتجاوز المقابل كبتهُ لحضور الفعل السعيد بلُغة لطيفة وساخرة في حواشيها كالطرفة، لإن تمكُّن الكاتب ليس في الحوار المنطقي الدائر بين الرواية وقارئها أو بين الشخوص بعضها البعض، بل الحوار المناسب لكل جزئية على حدة، فرح /ألم /طُرفة /أمل/  غضب/ رُعب/هزيمة، فيحيلنا لتصوُّر ذلك حتى نبتسم لجراءة التوافق بين الراوي وشخوصه التي ترجم عبورها وكأننا هنا نتحد مع كل خلجة تعتري الشخوص..

*إن الظاهر لدى كل مُتلقي بسيط مُتمكن من تفسير الحيثيات، لابد أن يجد لها مُسوغاً مقبولا من التقليد والعرف حتى لايشعر بإنفصال الكاتب عن مجتمعه فالكتابة هي ذروة الواقع المُتخيل المقبول جزئياً والذي ينزع خيلاءه ببط، إن (تابو) التقاليد والعرف لايزال متحكما في وضع كل شيء في إطاره الذي يزعم وتسلسل حدوثه، وهنا قد يجوز القفز للضرورة الروائية أو لعناد الخيال أو لمُفارقة تدشن ربما شيئاً جديداً/وعياً بخلق ثورة مُضادة، وإستهجان ذلك يقود للتغريب والقول بلسان عم البطلة هنا:

 “دي آخرتك! تجيبي لي واحد ود حرم مامعروف ليهو أصل ولا فصل؟” (ص 99)..

إن الأنسنة المغرية لملازمة العشق هي تطويع الذات لقبول الآخر دونما قشابة سوى أنه بشر يستحق أن يُعشق، ولذا نستدعي المناورة لخلق تلافظ لغوي جديد، مُسمى لم يخالج عقولنا لندرأ عنها الغيرية، الإختلاف، فنسمي بدل/ودالحرام/ طفل حب لم يكتمل، هو البهاء في الحب الذي خلق ثمرته بعيداً عن عصف ذهن تقليدي لم يستوعب أن الحب(مبرر كافي)، مثل آلية مُنمقة للآتي بدون حدوث وهي آلية شاهقة وجميلة لكنَّها..عسيرة الإستيعاب!.

*يقول البطل(إبراهيم) في تحفيز الجدل داخل عقلها ليطمئن: “أتقبليني بلا أصل وفصل” فتقول له مؤبنة ظرفها دون إطلاق للشعور وحشره في إطار مجتمع:

” أنت إبراهيم، إبني، أخي، حبيبي، صديقي..وأبي، ولا شأن لي بالمزيد”.

إن التجاذبات داخل الرواية تضع الحدث في حالة غليان بإنتقالاته السريعة، سعادة/ألم، شلال حياتي مستعجل كالموج، يعلو ويقصر، لكن عند مقبل الإسترسال تقف هذه اللحظة التي تشكل جوراً عظيما للبطلة التي ظنت أنها بلغت جنتها الموعودة، فيجعلها السارد تعاني، يهاجمها بتحرُش أستاذها الجامعي ذو البهاء الأول والسُحنة الراضية بعلامة الصلاة والذقن، وكأن التناقض الذي يجلد بسليقته المجتمعية لازال يتمظهر في النمط الشكلي، داخل الوعاء السردي فلم يتغير، وهي نقد النقد ونقد الهيئة التي تثبت في كل يوم أننا أمام فصام شعوري بين القول والفعل/..بين الشكل/والمضمون، فيُفقدها الراوي (أي البطلة) بعض طمأنينتها لأنها إستكانت قليلاً للحال بوجود الحب في حياتها وكأنه هالة تحذر القادمين، لكن الأخير(د.يونس) خالف توقعاتها وهو يعلم أنها مقترنة ب(إبراهيم) وكأن يُعلمنا أن الذئاب تظهر حينما تكتمل إستدارة البدر، لكنها لم تدر كُلفة القمر التي جزءاً من أصالته في حدوث اللطم بإستمرار..وتستمر الفجيعة حين تُعتقل بعد أن هربت من المعتدي.

*يستفيض السارد في بعث الألم داخل النص بأمكنته ودلالاتها/المعتقل/الماء البارد/التحرش/اللغة النابية المشابهة لذلك، الحيثيات التي يواجهها الشيوعيين بإستهجان، إفراغ مضامين الإنسنة/الحيوانية في التعاطي/الركل/اللطم كلها متلازمات بيوت الأشباح، ومايعلق فيها من وسن للروح وإنزياح للصمود والثبات.

وتتساءل حائرةبكل مآقي ألمها: ” رباه! لمْ يبدو هذا الصوت مألوفاً، لمْ يشبه صوت إبراهيم؟!”(ص 108)

..حين تأخذك الحيرة يبدو عقلك واهناً بعد الزمجرة، يضع الراوي كابوساً مفارقاً في ذهن القارئ بعد البطل، وتتلاحق الأسئلة المُتجبرة تباعاً هل؟ هل؟ هل؟.. فيخلق مُخاتلة مُتجذرة وغنية للمشهد وكأن التصديق يبدو عسيراً، إن الراوي هنا يجعل القارئ خائضاً يلهث بالدهشة والأسف والخيبة، إن وضع الحب في موقد إختبار يبدو مقبولاً لكن الإسترسال وضعهُ على فوهة بركان فتبخَّر للتو ولم يفور لتنفصل عناصرهُ، ويبدو الخرس هو ذروة الرد على أسئلة الروح، الصدمة في أعمق تجليات خدرها، شعور واهن متمكن، وتقول بلوعة الحب التي تتنفس نهايتها بفجر كاذب علّها تجد له مُسوغاً: “كل ما أردته حينها أن يُعانقني ليخبرني انه في هذا المكان مصادفة، أردته أن يُكذب، أقسم أني كنت لأصدقهً، كنت لأصدِّق أي شيء، لأكذِّب الحقيقة التي أراها أمامي. كيف إنقلبت حياتي راساً على عقب؟!” (ص110).     

*إن الحب المؤلم يفضي للجنون في أكثر حالاته المُترفة بالشجن، لكن الإبتذال الذي يضع الشعور بين سندان الإشمئزاز ومطرقة تكذيب الذات لهو أنكى للعقل، وكأن البطلة تكذِّب نفسها أو تتمنى ذلك وتسأل (راويها) بترجي أن تعيدها لما قبل نزع العصابة عن الوجه حتى تظل مخدوعة بإطمئنانها أن هذا الصوت يشبه صوت حبيبها فقط، فكيف تتجرأ عليه وتدمغه بالظنون.. هي أسئلة داخل الأسئلة، كأنها محشوة بالرصاص في سرعتها، دوائر فراغية تتسع لتمحو العقل فيستغرق، الأسئلة المُضمرة لتوسيع التأويل، تحاميل الأساليب لزفر التقريرية عن النص، جعل الراهن هو المعادل الموضوعي لكل الألم المُستحق، إن الرمزية القاتلة لاتُسوِّق لنبل الألم بل تغرزه عميقاً داخل أمكنته القديمة لأبعد المناطق المسالمة التي يطرأ عليها التشوه، أن أسلوب الراوي جعل اللغة تسوَّق نفسها داخل فضاء الألم في كل مرة، فيراهن عليه بلغة مؤثرة لها حقل دلالي سافر بالوصف المُدهش..

*إن الكدمات التي تعتري الجسد ليست في مجملها خدوش ظاهرة، بل بعضها هو ماينتاش الروح، القاع الذي يقترب ويبتعد في نظرنا للهُوة الوجودية التي ستستقبلنا مرغمين، شخص العشيق الذي يُكتشف أنه ضابط بجهاز الأمن، متلازمة الألم من هذه المؤسسة، يستند عليها غضب البطلة رغم ما أحسّت به من تعذيب، لكن الغضب الأعم في ظاهرهِ على مؤسسة وفي باطنه كذب وفصام حبيبها..

الألم وسفوره هنا جعل الكاتب لايكف عن لجمهِ، فأستعاد بذرته الأولى بظهور مُسببهُ (مُغتصبها) في حياتها من جديد وهو في الواقع الحكائي لم يعلن قرابته بها إبن عمها (ميسرة) لم يفصح عنه الراوي وأدخره كقدر ليصفع/نا البطلة فتتناذر بذلك سهام حتفها، لكنها هنا لا تصيبها وحدها بل تصيب شقيقتها التي في سبيل الحفاظ عليها من الضياع سيزوجها (الخير) عمها الغاضب للمغتصب..

*أننا في الأحلام نجد الخلاص أو الهروب لواقع أفضل حين نستلها، الحلم هو الدثار الذي يغطي الحقيقة ويصنع لشبكيتنا الواهية خيوطاً أقوى من الأمل، يقودنا الراوي للخلاص برؤيا يجترحها هو، بوصلة تشير للشمال، فنكنيها بالإتجاه، فنتهيأ للسفر مع البطلة لمكان الجذب الأول لحبال الألم (دنقلا) بإشارة الوالد الصالح، ولم يجعلنا ندري أننا سنقود معها إلى المجهول..

يستلف الراوي بسرديته الأخيرة في الفصل الأخير صوت أختها(إيمان) ليجعلها الراوي الضمني للحدث وأحيانا الراوي الذاتي في معالجة سردية رائعة للخواتيم، نستبين من سرديتها شخصية كان يخفيها السارد بحمولات توفيقية توثق لنقد الذات والتباريح الماضية في سِفر الحزن المطوي، وكأنه يرسل لنا رسائل غامضة تُشرِّح النص على هواه الحكائي، إن التذييل الذي أعتري الحكي في النهاية كان مقدمة كبيرة وفاضحة حين تضج الروح بالأسئلة والأسئلة الفاعلة التي تثري النص وتجود غوايته بزاوية أخرى للسارد الأول، تُطرِّي العمق المُتشظي لتواسيه أو تداويه، فيسترسل (الفلاش باك) في تدوير المأساة الأولى، الكاميرا العاجزة التي رأت كل شيء ووثقته فتمظهر في غضبها المتواتر بين حواشي النص على/العم/إبن العم/الأم/أهل الوالد عموما، الغبن التاريخي الذي لم تنقطع ماديته إلا برحيل البطلة شقيقتها فأنفجر يحكي، الإستمرارية في نزع قطع النص الأولي بتداعي سردي لائق وإضافة ذرائع مُتمكنة، مُذخَّرة بالألم والتراخي والندم، الإدراك بأن كل ما أعترى البطلة مفاده هذا الوادي السحيق، حتى محور تماسك ذراتها أمامه، هاهنا يبدو المسكوت عنه فاقعاً وضاجاً حين أصاب البعض في مقتل، فلاتتغاضي أن تعيد ببرأة الراحلة الحادث بتقرير أسئلة والدتها المزمنة:

“في شنو ياحنونة”؟ فتقول: “ميسرة ختَّ لي حاجة” فتسألها أمها: “حاجة وين”؟؟.(ص121)

*في كل واقع حياتي بسيط لانستهجن فيه الفظائع تظل تلك الأشياء ماثلة وهي تخضع لسلطة الخوف، السلطة التي ذرائعها، الأسرة/القبيلة/العمودية ..وربما الشرف، والذي نفقده يتضاءل أمام أشياء آخرها الكسب المادي، فلا يجري نقاشها أو علاجها على السطح، هي صورة المجتمع الأبله الخائف المُنكمش للحفاظ على نفسه، الأم على وضعها الأسري والأب على وضعه المجتمعي، والأسرة على وضعها القبلي أو الفئوي، هي أشارات تُدفن سريعاً حتى لا يفضي حوارها للألسن والسير، لكن بعد تعميق الألم لانطلب الغفران فقط عما سكتنا عنه بل ننتفض وبقوة لإجتزازه من حياتنا..

يعود الراوي ليضع بلسان الأخت كل التفاسير، ماقبل مسئولية إعادة الإمور إلى نصابها، إلى تبيجل زوراتها لدار رعاية الأيتام، لنكتشف أن الوالد تخلى عن ثلاثة فتيات رحلت والدتهن بمرض عضال ولم يراعيها، لكن الراحلة إستشعرت المسئولية في السؤال والرعاية بدلا عنه لنكتشف الادوار العظيمة المُغطاة المُختمرة في ذهن النص..

فيبدأ شجوها بفعل مضارع ليضعنا على فوهة الحكي الطازج: أتسلل إلى غرفة أبي….حتى جملة (أسمعه يناديها حبيبتي).. هنا لم يبذل الراوي جهداً في الإخفاء بل هو البوح الذي لم يألو جهداً في تقتيره، فيصور شعور الحنق لدى الذات الساردة الصبيِّة بالغُصَّة فلا يُلجم غضبها عليه وكأنها تبرر لروح الراحلة فِيم ذلك، غضبها على والدتها المُتساهلة وضُعفها، غضبها على والدها إخفاء ذلك وإستسلامه لوضعه الإجتماعي (العمودية) التي أرهقت تماسك أسرة فأضحت تتأسى بوجودها ضمن المنظومة، تضحيتها بكلية الطب وأختيارها جامعة الأحفاد لأجل أن تنال أختها السعادة، الحب الذي تمنيت أن تنال فأصبح لعنة..

*يقودنا السارد في تلك البغتة ليجمع خيوط الأمكنة ببعضها في تمظهر متوازي، رُقية وسؤالها عن حنين، وائل الذي يفضح الأستاذ، شارع المين الفائض برحيلك، الحيرة القاتلة التي يتم تصويرها بغضب الأسئلة وتتابعات الفعل، شعور الأخت القلق بغياب الأخت، الأمثولة التي تعانق ذاكرتها بإمعان الأسئلة المنسابة بالتوجس في متن الحكي وحواشي الروح، منحها الكاتب ركاماً خاصاً غطى كل مكامن النص المُتفجر ليعيد بناؤه الشامخ، ليبعدنا عن أزقة الحوار المُستيقظ من كابوس لايطاق.. ورغم ذلك خبأه الكاتب بين السطور لتبدو كالجمرات المستيقظة بالرياح المفاجئة للسرد.

..إن أبراهيم هنا ليس إبراهيم في رواية (فديتك ياليلي) وإن كان إستواء الرقة والجنون في النصين، نص الكاتب (يوسف السباعي) ونص الكاتبة (تاجوج)، لكن خيانة الحب داخل المنظومة الإنتهازية هي التي تجاذبت الأفكار، تجاذبتها بين روح محبة وعقل إنتهازي يؤدي فروض طاعته لمنظومة جحيمية، إن فعل الحب لهو أجدر بقيادة العقل الواعي لكن بطلنا هنا لم ينفصل عن بداهته التنظيمية/كادر عُنف اليمين المُتطرف، ومسالمة حنين التقدمية/ اليسار المثالي، لم تمنعها في الوقوع بسلاسة الإنسان الخيِّر الذي يملك الوعي داخل مجتمعه ويؤمن تماماً بقوة الحب على تغيير بينة الوعي المجتمعي/الإنساني/القهر في إدراك المكاسب التي يمكن تحقيقها بالمسالمة، لتخلق هذا الإتحاد، لكن رغم ذلك جاء رهانه مُشوهاً، فهو رغم إيمانه بفعل حنين داخل الملجأ وذروة إمتنانه لذلك الفعل، وتذكُرهُ وضعه القديم كيتيم لكن.. لم تلين قناته، فيحتسب في تلك اللحظة انه أصبح يمشي مطمئنا في بهو الإنسانية، لكنها عادة التناسي الذميمة التي تلحق بأجنة طغيانها وعمهها وضيق بصيرتها فلم ينفصل عن أسلوب حياته الأمني الضال حين مضت حنين سادرة لعشقها..

*يستلف السارد صوت هذا الإبراهيم، فيتسأل داخل قراره، كيف تقبلها ب(شيوعيتها)، فيستدرك أنه سحر الحُب، الحب الذي صيرهُ مُقرباً لوائل، للشعر، لشلتها، كي يتقرَّب منها وينجح بقدرة (قادر) في ذلك، حتى بات يدمن (تيرمنولجي) اليسار ومُوشحاته/قاسم أمين/نورا/حميد/ماركس، يحيلنا النص هنا للإستغراب والإستقراء وكأن الراوي يخلق عزلة لبطله فيُحسَّن هندامه الأخلاقي ليصبح مؤهلا لعاشق في تلك اللحظة الفاغرة حتى وأنه يصيح لأصحابه مُتبجحاً وسعيداً: “حبيبتي شيوعية” (ص 143)..بعد رحلة المقت العظيم للشيوعيين عامة..

وكأن الإسقاط المفاهيمي لدى السارد هنا: إن دلالات الصراع بين الأنظمة لا يمكن تدجينها وتهدئتها إلا بالحب، الصيرورة التي تجعل الإحساس داخل إطار متساوي للشعور ومناف للفكرة، خلق تلك المفارقة التي يتخاشن في الصدور وقعها ورغم ذلك قد تبدو ممكنة، لأننا نتحدث عن الإنسان وإقتيادات روحه صوب مرايا الجمال ومرافئ الذات لتعبر عن وجود أخرى ملائمة لها، يوم لا وجد إلا لها ولا غُبن إلا لها..

*هاهنا يقودنا الراوي داخل حلم يقظة، فيصور إبراهيم (الأمنجي البار) بشكله الواعي المُتغيب، داخل أسرة صغيرة تتكون من محبوبته حنين (الشيوعية)، وأبنتهما الصغيرة المُتقافزة كثمرة برتقال، فيستفيق بصورة مادية ملائمة على شكل خاتم الخطبة الذي نزعته حبيبته ورمتهُ في وجهه، يستبين داخل تساؤله لأخلاقيته الزائلة، فيجعل الراوي خطأ الإعتراف مزيداً لإرتكاب الأخطاء الأخرى لكن.. لأجلها، وكأن الحب يتقوت من الأخطاء لإثبات أنانيته، نرجسيته، ووهنهِ، كأن رحلة إستجداء المحبوبة تمر بسراط زميم من العادات التي تحورت لأجلها الذائقة من اليمين القاتم لأضواء اليسار المثالية اللمعان، ويقول كمن أخذ الراوي لُب صبره المأخوذ بالحنين:

“كُفِّي عن تعذيب كلينا ياحنين، إستسلمي لحنينك.. وعوُدي” (ص147).

*يستطرد السارد بصوت العاشق في صُنع حل للغياب، ليتحول لفظ الرجاء الواهن بالندم، ويضعنا أمام خيارين لعقل متشظي فإما السماح أو الإنتحار، على الأذى، الأذى الذي في مجمله ليست صفعات وألفاظ نابية، بل هو أذى وأد الحب الواثق بمن نحب، الحزن المفجوع بصورة ناعمة ووهيطة كانت لعاشق في قلب أنثى، فأحترق بنار عنقاءه ولم يتبقى من الرماد سوى ذر الفشل على القدرية وكأننا في تخييرنا للإمور نلجمها بتسيير الخالق ونلغي حقنا بالإختيار الخاطئ أو الصائب، هي جدلية طويلة لاتنتهي بالفناء ولعلها تؤدي له بصفاقة. ولن يبقى من ذلك الإختيار إلا مُزعة قماش نجدها في جيب التوقع كما قال إبراهيم بأسى وهو يصف ما في جيبهِ منها:

 “أنا ماركسية إن أبيت أو أردت” (ص 150)..

*شخصٌ ما!

يقف الراوي في هذه الصفحة ليتنفس بصوت شخص غامض ندركه جميعاً هو القدر وكأنه يحيل الذواكر لسيطرة قوة خارقة على نصه وإستهلاله بتناص مغري للواقع، فيزعم أنهُ يعرف ويحيط بالأشياء، وكأن ذكر الراوي الإله (العليم) لم يتطرق لإجتراره السارد، فجعله مسيطراً بسهم القدرية، ويمعن في حيرتنا بقوله: “إعتبروني لون القهوة القاتم، أو أبواق السيارات، أو الصوت المبحوح لكثرة الصراخ، أو أو…ألخ” (ص 150)..لكن سرعان مايتم تناسيه في تصويب الأشياء والأحداث نحو حتفها أو جنتها..

ويطفو في الختام بصوت الراوي العليم ليقيض لنا سماء واسعة تحيط بالأمكنة من أمدرمان المهندسين/ الخرطوم/دنقلا/جامعة الخرطوم، ليخلق لنا عدالة السرد ببذر النهاية الملائمة فيستوي الألم في القلوب وكأنه تم ضخه كغاز يجعلها تسعل منهُ حتر تفيق على الحقائق، ففي إقترحاته يجعل إبراهيم تحت رحمة رصاصة مسدسه، الذي رغم إنتكاس الروح يتذكر مشهد التوحد مع حبيبته التي أشعل جسدها نصاً لم يقطعه منخل الرقيب داخل الحكي، الغفوات الكثيرة والهذيانات التي تنتابه بمزنة الألم والفقد، الإرتحال صوب الظمأ اللآمتناهي في بيداء الروح، والدتها التي أصابها مس حين رأت جثتها ولم تستطيع أن تفسر بعقلها الضاري لون الثوب الأبيض الملفوف حولها وتخيلته ثوب زفاف، يأتي الوصف بلغة ذربة تضعنا أمام مقاربة عصيِّة للفرح والرحيل لكنه ليست مُلونة بالأسود، هذه المفارقة هي نبرة اللغة المؤبنة التي نجح في تسييلها الحارق بالألم وكأنها تمضي لتجذب عواهن الروح الأولي التي صنع لألمها ثقباً أسود يتسع بالحياة ويُغلق بالرحيل الأبيض، وكأن أمطار أغسطس التي رقصت تحتها البطلة لن تكفي لأطفاء كل الحرائق، كيف ولا هي سبب إلتصاق ثوبها الجرئ الفتي، وإلتصاق شأفة الألم بروحها كجرثومة أصابتها قبل أثني عشر عاماً وعاشت داخل إصابتها، فكانت هي المُصاب الرئيسي الذي لم يتم رعايته فيشفى فأصابهم القدر بالعدوى لأجلها..

*في كل لحظة ألم نضع خطةً لدرءه، نغني لأجل أن يسكن، يشير السارد لتماسك الصحبة وخططهم داخل الحياة فيأتي ذكر وائل إستدلاليا لمنح العزاء حينما كان يحادث البطلة وهي عائدة من دنقلا بشأن الأستاذ الداعر، فيتفق مع إبراهيم للإدلاء بشهادته ضده بعد عودته من أرض صوابه، لكن للقدر خططاً أخرى لانعلم بأننا نتضمنها بالغياب لأننا ببساطة أحد عناصرها المخدوعين بسلامة التصاريف فيقع الحادث وترحل البطلة.. لكن رغم ذلك، يستطيل عود البطلة بنجاحها في إيقاف إبن عمها من الزواج بأختها، وحشدت ضده جدها، ليقف سير المقادير بعدم حدوث ذلك بل طرد الأخير والتبرؤ منه بواسطة والده الذي يعود هو أيضاً للخير..

وكأن الحقيقة مُكلفة كما الحياة لكنها تضحية ضرورية داخل النص ليتمثل خيرية البشر بعد أن يدركوها، تقودنا الأحداث بمماكنة أخرى يُصنع لها زماناً خاصاً يوم الإثنين وكأنه يسخر عامداً من أحادية الشعور المُغيب فيحدد الراوي الساعة السادسة والنصف لإنتحار إبراهيم، لكنه الأخير يعلم برحيلها الذي جعلها تخلف ميعادها معه فيخلف ميعاده هو الآخر مع الموت!، أما ميسرة فصار يرتاد القبور كأنه مأخوذا بالحتف، وبات يدرك ما أقترفت يداه حين يتأمل قبر عمه وإبنة عمه ذاهلاً،  تتواتر الأحداث فيصبح إبراهيم ماركسياً لأجل حبيبته كأنه يؤمن أخيراً بجدوي الإنسانية والبذل فيستحضر روحها داخل كل قافية ثورية يصدح بها الزملاء، وتنسل القوافي بشجون الشقيقة المفجوعة إيمان فتناديها بفكررتها المُوقنة/ الأرضية للخير في آخر النص:

“حلِّقي ياحنين فالأرض ليست للملائكة” فتجاوب حنين بشعرية طويلة ملؤها البرزخ:

“في كل من يبغى الحقيقة، أنا هُنا لأعيش” (ص162)

…النهاية…

*القيمة التفاعلية والأخلاقية للنص

إن قوة هذا النص ليست في مقدرة المحاكاة الممكنة للواقع بتحليل المُجتمع، بل سفور خطابه النقدي في معالجة أفق النظام الإجتماعي وإفك بعض الانظمة، فرغم إنحيازه الواعي/التقدمي للحياة هو نقطة وسطية بين عالمين عالم الكتابة  وعالم البشر العالقين في هامش الحياة، لمعالجة المسكوت في أطلال المجتمع المحكوم قسراً بالعُرف حيال هذا الوضع الدامي ذو الواقع المُلتبس الرث، فتستطير إشارات العُرف الذي لازال يتمظهر في خرافة الأشياء بدلالات وتأويلات الحياة والرزح بإعتياد وسقوط تحت سلطة تقاليد لم يهزمها الزمن، المسكوت عنه والذي لايتم تجريده في المُصاب الأنثوي من النقائض داخل أُطر الأسرة/المجتمع/القبيلة، الأرتياد الذي يجعلنا نتواني خلف ذاتينا ولا نضع الحب مولوداً لسلامة أرواحنا لنصنع ذاكرة لايتم محو قيمتها الإنسانية على السواء، فأعتلى صوت الشجب العميق بكتابة مُغايرة عن الذي لم نجهر به حيال الأشياء بنزعة فلسفية محافظة/ماركسية نلتمس لها الذرائع بمسميات لاترقأ للتعبير عننا ولكنها موجودة، اللغة المتمردة الزاخرة بحسية الواقع ومفردته السياسية رغم أن النص ليس سياسياً محضاً ولذا جاءت في إستصحاب حضورها الوصفي والدلالي بإستخدامها الوسائلي والجمالي لتسير في خط متوازٍ مع الفكرة فأرشدتها لغايتها بطرح مفاهيمي عن علائق الزمان بالمكان بالكائنات الحية، إشارات النص للفئات التي يتم تخليقها في إطار غير أسري ومحصلة فنائها وإضمحلالها بتأليب الذات بخلق حالة التعاطف معها نضحت عن الفكرة إشمئزازها وصنعت تعايشا مُلهماً ومقبولا بها، وكذلك الخطيئة التي لم تتوارى خلف شجرة خُلدنا والتي جعلتنا لم نمتلك بها الأرض ولأجلها غادرنا السماء، الصراع الوجودي بين آدم ومعتقداته حين يطرأ عليها شدة الضوء، قوة الحب الذي يغتال الظروف والمعتقدات لكنها تغتاله حينا..

 لقد لفَّقت الكاتبة بلغة رائعة الكثير من الهواجس والأفكار المائزة وأدارت حواراتها بإقتدار ولم تنحاز داخل فكرتها للغة فقط بل صنعت غواية محكية بأسلوب إيهامي يجعل الإستطراد داخل السطور فعل ملهم وأخلاقي يتنكبه السرد في إطار إبداعي خلاق يُصنع لأجل ذائقة واعية ومستنيرة تدرك فحوى هذه الأسئلة وإجاباتها؛ كما نثرت الكثير من الأسئلة والكثير من التعاطف المنحاز للإنسان في الإختيار ليبقى ذلك في ذروة السرد فعلا متمكنا من العملية الابداعية المتأنسنة السامية برمتها ولايستطيع القارئ إلا أن ينضو السطور ملاحقاً الفكرة وإجتزازتها متعجباً ومؤازراً ومهموماً بكيفية الخلاص لأجل طربه الذهني والروحي.

..خارج النص/(يخصني وحدي) داخل هذا النص الإبداعي، كأنني أقرأ بمقاربة تشبه نفس كاتب آخر وله رواية إسمها (بنات الداون تاون) وهو الصديق “يسن سليمان”، وبعض نفث الفذ “عماد براكة” داخل الحوايات الثلاثة، ولكن! دهشتي تكالبت عليَّ حين علمت أن الكاتبة لا تتجاوز سرديا العشرين عاما فأحجمت عن المقارنة وأيقنت بقوة القادم..مرحي لهكذا حرف يصطنع أدواته وفكرته بتقويض للرتابة والإنماط والبناء داخل نسق  بإبتكار أسلوب كتابي واعي يدلف للقضايا وخلق تحولات سردية أخرى لأفكار لم نتوقف في المناداة لسبرها، كاتبة نتوقع منها الكثير  لتعيد صياغة الرؤى بلغتها الخاصة. لقد أزجت ذائقتي بإرهاف ومنحتني تلك المتعة المُغوية لأجوَّد البصيرة من جديد بمغامرة إستقرائية لا أسميها نقداً وهكذا كما بدأت بالمُسمي…

1٬350 thoughts on “منتصر منصور عن: ” هكذا تَمرْكس إِبراهيم”

  1. Hey just wanted to give you a quick heads up. The words in your content seem to be
    running off the screen in Opera. I’m not sure if this is a formatting issue or something to do with web browser compatibility but I figured I’d post to let you know.
    The design and style look great though! Hope you get the
    problem fixed soon. Many thanks asmr 0mniartist

  2. Howdy! I know this is kind of off topic but I was wondering which
    blog platform are you using for this website? I’m getting fed up of WordPress because I’ve had issues with hackers
    and I’m looking at alternatives for another platform.
    I would be fantastic if you could point me in the direction of a good platform.

    0mniartist asmr

  3. I’m now not certain the place you’re getting your information,
    however great topic. I needs to spend some time learning much
    more or figuring out more. Thank you for great information I used to be on the lookout for this information for my mission.

  4. I think everything said made a ton of sense. But, consider this, what if you added a little information? I ain’t suggesting your information isn’t solid, but what if
    you added something that makes people desire more? I mean منتصر منصور عن:
    ” هكذا تَمرْكس إِبراهيم” – مَجَلَّة الوَرَّاقِيــنْ is
    a little vanilla. You might look at Yahoo’s home page and watch how they write post titles
    to get people to open the links. You might add a related video or a related pic or two to get readers interested
    about everything’ve written. Just my opinion, it could bring your website a little bit more interesting.

  5. Do you have a spam problem on this website; I also am a blogger, and I was
    wondering your situation; many of us have developed some nice
    practices and we are looking to swap techniques with others, why
    not shoot me an email if interested.

  6. scoliosis
    I was pretty pleased to uncover this website. I need to to thank you for ones time just for this fantastic read!!
    I definitely loved every part of it and I have you book-marked to check out new
    information in your website. scoliosis

  7. scoliosis
    Heya i’m for the first time here. I came across this board and I in finding It truly helpful & it helped me out much.
    I hope to provide something back and aid others like you aided me.

    scoliosis

  8. scoliosis
    I think what you composed made a great deal of sense. However,
    what about this? what if you added a little information? I am not
    saying your content isn’t solid., but what if you added a headline that grabbed a person’s attention? I mean منتصر منصور عن: ”
    هكذا تَمرْكس إِبراهيم” – مَجَلَّة الوَرَّاقِيــنْ is
    a little vanilla. You could look at Yahoo’s front page and see how they write news headlines to get viewers to
    click. You might add a video or a pic or two
    to grab readers excited about what you’ve written. Just
    my opinion, it could make your blog a little bit more interesting.
    scoliosis

  9. free dating sites
    I loved as much as you will receive carried out right
    here. The sketch is tasteful, your authored material stylish.
    nonetheless, you command get bought an edginess over that you wish be delivering the following.
    unwell unquestionably come more formerly again since exactly the same nearly a lot often inside
    case you shield this increase. dating sites

  10. hello there and thank you for your information – I have
    definitely picked up anything new from right here.
    I did however expertise a few technical issues using this site,
    since I experienced to reload the site lots of times previous to I could get
    it to load correctly. I had been wondering if your hosting is OK?
    Not that I’m complaining, but slow loading instances times will sometimes affect your placement in google
    and can damage your high-quality score if advertising
    and marketing with Adwords. Anyway I am adding this
    RSS to my e-mail and could look out for a lot more of your respective exciting content.
    Make sure you update this again very soon.

  11. You’re so awesome! I don’t believe I have read through
    a single thing like that before. So wonderful to find somebody with some genuine thoughts on this subject.
    Seriously.. thanks for starting this up. This site is one thing that’s needed on the web, someone with a bit
    of originality!

  12. Thank you, I’ve just been searching for information about this subject for a long time and yours is the greatest I have found out till now. However, what in regards to the bottom line? Are you certain concerning the supply?

  13. This is the right blog for anybody who hopes to find out about this topic. You understand a whole lot its almost tough to argue with you (not that I personally will need to…HaHa). You certainly put a new spin on a topic which has been written about for decades. Excellent stuff, just excellent.

  14. Hello there, I do believe your web site could possibly be having internet browser compatibility issues. When I look at your web site in Safari, it looks fine however, when opening in Internet Explorer, it has some overlapping issues. I just wanted to provide you with a quick heads up! Aside from that, fantastic blog!

  15. When I initially left a comment I appear to have clicked the -Notify me when new comments are added- checkbox and now every time a comment is added I receive four emails with the same comment. Perhaps there is a way you are able to remove me from that service? Thank you!

  16. Right here is the perfect website for anybody who wants to understand this topic. You know a whole lot its almost hard to argue with you (not that I really would want to…HaHa). You certainly put a fresh spin on a topic that’s been discussed for ages. Great stuff, just wonderful!

  17. An impressive share! I’ve just forwarded this onto a co-worker who had been conducting a little research on this. And he in fact ordered me breakfast due to the fact that I stumbled upon it for him… lol. So allow me to reword this…. Thanks for the meal!! But yeah, thanks for spending time to talk about this matter here on your internet site.

  18. The next time I read a blog, Hopefully it doesn’t fail me as much as this particular one. After all, I know it was my choice to read, however I actually thought you’d have something interesting to talk about. All I hear is a bunch of complaining about something that you could fix if you weren’t too busy looking for attention.

  19. You’re so cool! I do not suppose I’ve read a single thing like that before. So good to find another person with a few original thoughts on this subject matter. Seriously.. thanks for starting this up. This web site is something that is required on the internet, someone with a little originality!

  20. Hi, I do believe this is an excellent website. I stumbledupon it 😉 I’m going to return yet again since I bookmarked it. Money and freedom is the best way to change, may you be rich and continue to guide others.

  21. The next time I read a blog, Hopefully it doesn’t disappoint me as much as this one. After all, I know it was my choice to read, but I actually thought you would have something helpful to talk about. All I hear is a bunch of moaning about something that you could fix if you weren’t too busy seeking attention.

  22. Right here is the perfect webpage for anyone who would like to understand this topic. You realize so much its almost tough to argue with you (not that I personally would want to…HaHa). You definitely put a brand new spin on a topic which has been written about for many years. Excellent stuff, just wonderful!

  23. Having read this I believed it was really enlightening. I appreciate you finding the time and energy to put this content together. I once again find myself spending a lot of time both reading and commenting. But so what, it was still worth it!

  24. You are so cool! I don’t think I’ve truly read through anything like this before. So nice to find another person with some unique thoughts on this issue. Seriously.. many thanks for starting this up. This website is something that is required on the web, someone with a little originality!

  25. Having read this I believed it was extremely informative. I appreciate you spending some time and energy to put this informative article together. I once again find myself spending a lot of time both reading and posting comments. But so what, it was still worthwhile!

  26. Oh my goodness! Incredible article dude! Many thanks, However I am experiencing problems with your RSS. I don’t understand the reason why I cannot subscribe to it. Is there anybody getting similar RSS problems? Anyone that knows the answer can you kindly respond? Thanks!!

  27. After looking over a number of the blog posts on your web page, I truly like your way of writing a blog. I bookmarked it to my bookmark webpage list and will be checking back in the near future. Please check out my website too and tell me how you feel.

  28. When I originally left a comment I appear to have clicked the -Notify me when new comments are added- checkbox and from now on every time a comment is added I receive four emails with the same comment. Perhaps there is a way you are able to remove me from that service? Appreciate it!

  29. When I initially commented I seem to have clicked the -Notify me when new comments are added- checkbox and from now on every time a comment is added I recieve 4 emails with the same comment. There has to be a means you can remove me from that service? Many thanks!

  30. I blog frequently and I seriously thank you for your content. Your article has truly peaked my interest. I am going to take a note of your site and keep checking for new details about once per week. I opted in for your Feed too.

  31. You are so cool! I don’t suppose I have read anything like this before. So wonderful to discover someone with a few original thoughts on this issue. Seriously.. thank you for starting this up. This web site is one thing that is needed on the internet, someone with some originality!

  32. Good day! I could have sworn I’ve been to this blog before but after looking at a few of the articles I realized it’s new to me. Anyways, I’m certainly delighted I stumbled upon it and I’ll be bookmarking it and checking back frequently!

  33. After going over a number of the blog articles on your blog, I honestly like your way of blogging. I saved as a favorite it to my bookmark webpage list and will be checking back soon. Take a look at my website as well and let me know your opinion.

  34. Having read this I thought it was really enlightening. I appreciate you taking the time and energy to put this information together. I once again find myself personally spending a lot of time both reading and leaving comments. But so what, it was still worthwhile!

  35. I’m impressed, I have to admit. Seldom do I encounter a blog that’s both equally educative and interesting, and let me tell you, you have hit the nail on the head. The problem is something which too few men and women are speaking intelligently about. Now i’m very happy that I came across this during my search for something concerning this.

  36. Having read this I believed it was extremely informative. I appreciate you finding the time and energy to put this article together. I once again find myself personally spending a lot of time both reading and posting comments. But so what, it was still worthwhile!

  37. I must thank you for the efforts you’ve put in writing this blog. I am hoping to see the same high-grade content from you in the future as well. In truth, your creative writing abilities has encouraged me to get my own site now 😉

  38. May I simply say what a comfort to discover somebody who genuinely understands what they’re talking about on the web. You definitely know how to bring a problem to light and make it important. More people need to look at this and understand this side of the story. It’s surprising you aren’t more popular since you definitely possess the gift.

  39. I would like to thank you for the efforts you’ve put in penning this website. I’m hoping to check out the same high-grade blog posts from you later on as well. In fact, your creative writing abilities has motivated me to get my own, personal website now 😉

  40. An interesting discussion is worth comment. I do believe that you should write more about this subject matter, it might not be a taboo subject but typically people do not speak about such issues. To the next! Best wishes!!

  41. Hi there, I do believe your web site could possibly be having internet browser compatibility problems. When I take a look at your blog in Safari, it looks fine however when opening in IE, it’s got some overlapping issues. I merely wanted to give you a quick heads up! Other than that, wonderful site!

  42. An impressive share! I have just forwarded this onto a coworker who was conducting a little research on this. And he in fact ordered me dinner because I found it for him… lol. So let me reword this…. Thanks for the meal!! But yeah, thanx for spending time to talk about this topic here on your web site.

  43. Howdy! This post could not be written much better! Reading through this post reminds me of my previous roommate! He constantly kept preaching about this. I most certainly will forward this article to him. Pretty sure he’ll have a great read. I appreciate you for sharing!

  44. Right here is the right webpage for anybody who would like to understand this topic. You realize a whole lot its almost hard to argue with you (not that I actually would want to…HaHa). You definitely put a new spin on a subject that has been written about for decades. Great stuff, just wonderful!

  45. I must thank you for the efforts you’ve put in penning this site. I am hoping to check out the same high-grade blog posts by you in the future as well. In fact, your creative writing abilities has motivated me to get my very own website now 😉

  46. I’m impressed, I have to admit. Rarely do I encounter a blog that’s both equally educative and engaging, and let me tell you, you have hit the nail on the head. The problem is an issue that not enough people are speaking intelligently about. I am very happy I came across this during my search for something concerning this.

  47. I would like to thank you for the efforts you have put in writing this website. I really hope to see the same high-grade blog posts from you later on as well. In fact, your creative writing abilities has encouraged me to get my own, personal website now 😉

  48. The next time I read a blog, I hope that it does not disappoint me as much as this particular one. I mean, I know it was my choice to read, nonetheless I actually believed you would probably have something helpful to talk about. All I hear is a bunch of crying about something you could fix if you were not too busy seeking attention.

  49. Having read this I believed it was extremely enlightening. I appreciate you taking the time and effort to put this informative article together. I once again find myself spending a lot of time both reading and leaving comments. But so what, it was still worth it!

  50. You’re so awesome! I don’t think I have read through a single thing like that before. So wonderful to find another person with a few unique thoughts on this topic. Really.. thank you for starting this up. This web site is one thing that is needed on the web, someone with a little originality!

  51. Hi! This post couldn’t be written any better! Reading through this post reminds me of my old room mate! He always kept talking about this. I will forward this post to him. Pretty sure he will have a good read. Thank you for sharing!

  52. This is the perfect site for anybody who wants to find out about this topic. You realize so much its almost hard to argue with you (not that I really would want to…HaHa). You certainly put a brand new spin on a subject which has been discussed for decades. Excellent stuff, just wonderful!

  53. Good day! I could have sworn I’ve been to this site before but after going through some of the posts I realized it’s new to me. Regardless, I’m definitely delighted I stumbled upon it and I’ll be book-marking it and checking back frequently!

  54. I’d like to thank you for the efforts you’ve put in penning this site. I am hoping to check out the same high-grade blog posts by you later on as well. In truth, your creative writing abilities has motivated me to get my own website now 😉

  55. Having read this I believed it was rather informative. I appreciate you spending some time and effort to put this content together. I once again find myself spending a lot of time both reading and leaving comments. But so what, it was still worth it!

  56. I blog frequently and I seriously appreciate your information. This great article has truly peaked my interest. I am going to bookmark your site and keep checking for new information about once per week. I subscribed to your Feed as well.

  57. Good day! I could have sworn I’ve been to this web site before but after browsing through some of the articles I realized it’s new to me. Nonetheless, I’m definitely happy I discovered it and I’ll be book-marking it and checking back frequently!

  58. Hello! I could have sworn I’ve been to this site before but after going through some of the articles I realized it’s new to me. Anyways, I’m certainly delighted I discovered it and I’ll be book-marking it and checking back often!

  59. After going over a handful of the articles on your web site, I seriously like your technique of blogging. I saved it to my bookmark website list and will be checking back soon. Take a look at my website too and tell me your opinion.

  60. You’re so interesting! I do not suppose I have read anything like this before. So nice to find somebody with some original thoughts on this subject matter. Really.. many thanks for starting this up. This site is one thing that is needed on the internet, someone with some originality!

  61. Hello there! I could have sworn I’ve visited this website before but after browsing through a few of the posts I realized it’s new to me. Anyways, I’m definitely delighted I came across it and I’ll be bookmarking it and checking back regularly!

  62. Howdy! This blog post couldn’t be written any better! Looking through this article reminds me of my previous roommate! He always kept talking about this. I most certainly will send this article to him. Pretty sure he will have a very good read. Thanks for sharing!

  63. I absolutely love your site.. Great colors & theme. Did you develop this site yourself? Please reply back as I’m hoping to create my own personal website and would love to learn where you got this from or exactly what the theme is called. Appreciate it!

  64. I do agree with all the ideas you have offered to your post.
    They are very convincing and will certainly work.

    Nonetheless, the posts are very short for novices.
    May you please extend them a little from subsequent time?
    Thank you for the post.

  65. After going over a few of the articles on your web site, I honestly like your technique of writing a blog. I saved it to my bookmark site list and will be checking back in the near future. Take a look at my website as well and let me know how you feel.

  66. Oh my goodness! Amazing article dude! Thanks, However I am having problems with your RSS. I don’t understand why I am unable to join it. Is there anybody else getting identical RSS issues? Anyone who knows the solution can you kindly respond? Thanx!!

  67. Greetings, I do believe your site could possibly be having internet browser compatibility issues. Whenever I take a look at your web site in Safari, it looks fine but when opening in IE, it’s got some overlapping issues. I merely wanted to provide you with a quick heads up! Aside from that, great blog!

  68. After I originally commented I seem to have clicked on the -Notify me when new comments are added- checkbox and now each time a comment is added I recieve four emails with the exact same comment. There has to be an easy method you can remove me from that service? Appreciate it!

  69. Have you ever considered publishing an ebook or guest authoring
    on other websites? I have a blog centered on the same
    information you discuss and would really like to have you share some stories/information. I know my viewers would value your work.
    If you are even remotely interested, feel free to send me an e-mail.

  70. Having read this I thought it was extremely informative. I appreciate you spending some time and energy to put this short article together. I once again find myself personally spending a significant amount of time both reading and commenting. But so what, it was still worth it!

  71. Undeniably believe that that you said. Your favorite reason appeared to be at the web the easiest thing to
    take into accout of. I say to you, I certainly get annoyed
    at the same time as other people think about issues that they
    just do not realize about. You controlled to hit the nail
    upon the highest and also defined out the entire thing without having side effect , other people
    could take a signal. Will probably be again to get more.
    Thanks

  72. Undeniably consider that which you stated. Your favourite reason appeared to be on the internet
    the easiest factor to consider of. I say to you,
    I definitely get irked while other people think about worries that they just do not
    recognize about. You managed to hit the nail upon the top and also outlined out the entire thing with no need side-effects ,
    other folks can take a signal. Will likely be
    again to get more. Thank you

  73. Oh my goodness! Awesome article dude! Thank you, However I am encountering problems with your RSS. I don’t know the reason why I am unable to join it. Is there anybody else having the same RSS issues? Anybody who knows the solution can you kindly respond? Thanx!!

  74. Greetings, I do think your blog could possibly be having internet browser compatibility problems. Whenever I look at your site in Safari, it looks fine however, if opening in IE, it has some overlapping issues. I simply wanted to give you a quick heads up! Apart from that, excellent site!

  75. I truly love your blog.. Great colors & theme. Did you make this website yourself? Please reply back as I’m planning to create my very own site and would like to learn where you got this from or just what the theme is named. Cheers!|

  76. Having read this I thought it was really informative. I appreciate you spending some time and energy to put this article together. I once again find myself spending a significant amount of time both reading and leaving comments. But so what, it was still worth it!

  77. Hey! Quick question that’s entirely off topic. Do you know how to
    make your site mobile friendly? My weblog looks weird when browsing from my iphone4.
    I’m trying to find a theme or plugin that might be able to resolve this issue.

    If you have any suggestions, please share.

    Appreciate it!

  78. After checking out a number of the blog articles on your blog, I really like your way of blogging. I added it to my bookmark site list and will be checking back soon. Please visit my web site too and let me know what you think.

  79. After going over a number of the blog articles on your website, I seriously like your technique of blogging. I bookmarked it to my bookmark site list and will be checking back in the near future. Please check out my website as well and tell me how you feel.

  80. I’m impressed, I have to admit. Seldom do I encounter a blog that’s equally educative and engaging, and let me tell you, you’ve hit the nail on the head. The issue is something too few folks are speaking intelligently about. I am very happy I came across this in my hunt for something regarding this.

  81. I blog frequently and I seriously thank you for your information. Your article has truly peaked my interest. I’m going to bookmark your blog and keep checking for new details about once a week. I opted in for your RSS feed too.

  82. Having read this I thought it was really enlightening. I appreciate you finding the time and effort to put this article together. I once again find myself spending a lot of time both reading and commenting. But so what, it was still worth it!

  83. I absolutely love your blog.. Very nice colors & theme. Did you create this web site yourself? Please reply back as I’m hoping to create my own website and would like to learn where you got this from or what the theme is called. Thanks!

  84. An impressive share! I have just forwarded this onto a friend who had been doing a little research on this. And he in fact bought me lunch due to the fact that I found it for him… lol. So let me reword this…. Thank YOU for the meal!! But yeah, thanx for spending time to talk about this matter here on your web site.

  85. An impressive share! I’ve just forwarded this onto a coworker who was doing a little research on this. And he in fact ordered me breakfast simply because I found it for him… lol. So allow me to reword this…. Thanks for the meal!! But yeah, thanx for spending some time to talk about this subject here on your internet site.

  86. Oh my goodness! Incredible article dude! Thanks, However I am experiencing difficulties with your RSS. I don’t know the reason why I cannot join it. Is there anybody having the same RSS issues? Anyone who knows the answer can you kindly respond? Thanks!!

  87. I must thank you for the efforts you have put in writing this site. I’m hoping to see the same high-grade content by you later on as well. In fact, your creative writing abilities has inspired me to get my own, personal blog now 😉

  88. Right here is the right webpage for anyone who wishes to understand this topic. You understand so much its almost hard to argue with you (not that I actually would want to…HaHa). You certainly put a new spin on a topic that’s been written about for many years. Great stuff, just great!

  89. May I just say what a relief to find someone that really knows what they are talking about on the web.
    You definitely realize how to bring an issue to light and make it
    important. More people have to look at this and understand this side of your story.
    I can’t believe you’re not more popular since you most certainly possess the gift.

  90. Hello there! This blog post couldn’t be written much better! Looking through this post reminds me of my previous roommate! He always kept preaching about this. I’ll forward this information to him. Fairly certain he will have a good read. Thank you for sharing!

  91. I am curious to find out what blog system you are using? I’mhaving some small security problems with my latest blog and I would like tofind something more safeguarded. Do you have any suggestions?

  92. Excellent beat ! I wish to apprentice while you amend your
    web site, how can i subscribe for a blog web site?
    The account helped me a acceptable deal. I had been a little bit acquainted of this your broadcast provided
    bright clear concept

  93. This is the right webpage for anyone who wants to understand this topic. You understand a whole lot its almost hard to argue with you (not that I actually would want to…HaHa). You certainly put a new spin on a subject that’s been written about for ages. Wonderful stuff, just wonderful!

  94. I’d like to thank you for the efforts you’ve put in writing this blog. I really hope to view the same high-grade blog posts by you in the future as well. In truth, your creative writing abilities has motivated me to get my very own website now 😉

  95. I’m impressed, I must say. Seldom do I encounter a blog that’s both equally educative and interesting, and without a doubt, you’ve hit the nail on the head. The issue is something that too few folks are speaking intelligently about. I am very happy I came across this during my search for something relating to this.

  96. Having read this I believed it was very enlightening. I appreciate you finding the time and effort to put this information together. I once again find myself spending a significant amount of time both reading and posting comments. But so what, it was still worth it!

  97. After I initially commented I appear to have clicked the -Notify me when new comments are added- checkbox and from now on every time a comment is added I receive four emails with the exact same comment. Perhaps there is a way you are able to remove me from that service? Thanks!

  98. Hi, I do believe this is an excellent web site. I stumbledupon it 😉 I’m going to return yet again since I book marked it. Money and freedom is the best way to change, may you be rich and continue to guide other people.

  99. Can I just say what a relief to uncover someone who truly understands what they are talking about on the web. You actually realize how to bring a problem to light and make it important. More people have to look at this and understand this side of the story. I was surprised that you aren’t more popular given that you most certainly have the gift.

  100. Having read this I thought it was really informative. I appreciate you finding the time and energy to put this content together. I once again find myself spending a lot of time both reading and commenting. But so what, it was still worthwhile!

  101. The next time I read a blog, Hopefully it doesn’t disappoint me just as much as this one. I mean, Yes, it was my choice to read through, nonetheless I really thought you would have something useful to say. All I hear is a bunch of moaning about something you could fix if you were not too busy looking for attention.

  102. After I initially commented I appear to have clicked on the -Notify me when new comments are added- checkbox and from now on whenever a comment is added I get four emails with the exact same comment. Perhaps there is a way you can remove me from that service? Cheers!

  103. Oh my goodness! Amazing article dude! Thank you so much, However I am encountering
    troubles with your RSS. I don’t understand why I am unable to subscribe
    to it. Is there anybody having identical RSS problems?
    Anyone who knows the answer can you kindly respond?

    Thanx!!

  104. An impressive share! I have just forwarded this onto a coworker who was conducting a little homework on this. And he actually ordered me lunch because I discovered it for him… lol. So allow me to reword this…. Thank YOU for the meal!! But yeah, thanx for spending time to discuss this matter here on your web site.

  105. The next time I read a blog, I hope that it doesn’t fail me just as much as this one. After all, I know it was my choice to read, nonetheless I genuinely thought you’d have something interesting to talk about. All I hear is a bunch of whining about something that you can fix if you were not too busy searching for attention.

  106. An intriguing discussion is definitely worth comment. I do believe that you need to publish more about this subject, it might not be a taboo matter but usually people do not speak about such topics. To the next! Many thanks!!

  107. After exploring a number of the articles on your website, I seriously appreciate your way of writing a blog. I book marked it to my bookmark website list and will be checking back soon. Please check out my web site as well and tell me what you think.

  108. An impressive share! I have just forwarded this onto a coworker who has been conducting a little homework on this. And he actually bought me dinner due to the fact that I stumbled upon it for him… lol. So let me reword this…. Thank YOU for the meal!! But yeah, thanks for spending time to discuss this topic here on your web page.

  109. I’m amazed, I have to admit. Seldom do I encounter a blog that’s both equally educative and amusing, and without a doubt, you have hit the nail on the head. The problem is something not enough men and women are speaking intelligently about. I’m very happy I found this during my search for something regarding this.

  110. When I originally left a comment I appear to have clicked the -Notify me when new comments are added- checkbox and now every time a comment is added I recieve four emails with the same comment. Is there an easy method you can remove me from that service? Thanks a lot!

  111. Hi there! I could have sworn I’ve visited this site before but after looking at a few of the posts I realized it’s new to me. Nonetheless, I’m definitely happy I stumbled upon it and I’ll be book-marking it and checking back regularly!

  112. Oh my goodness! Awesome article dude! Thanks, However I am having difficulties with your RSS. I don’t know why I cannot join it. Is there anybody having similar RSS problems? Anyone who knows the answer will you kindly respond? Thanx!!

  113. You actually make it seem really easy with your presentation but I find this
    topic to be actually something which I think I’d by no means understand.
    It kind of feels too complicated and extremely wide for me.
    I’m looking ahead for your next post, I will try to get
    the grasp of it!

  114. I’m amazed, I have to admit. Seldom do I encounter a blog that’s equally educative and entertaining, and without a doubt, you have hit the nail on the head. The issue is an issue that too few men and women are speaking intelligently about. I’m very happy that I came across this in my hunt for something relating to this.

  115. An outstanding share! I have just forwarded this onto a coworker who had been conducting a little homework on this. And he in fact bought me breakfast because I stumbled upon it for him… lol. So allow me to reword this…. Thank YOU for the meal!! But yeah, thanks for spending time to talk about this topic here on your web page.

  116. You are so awesome! I don’t believe I have read through something like that before. So wonderful to discover another person with some genuine thoughts on this topic. Really.. thank you for starting this up. This web site is one thing that is needed on the web, someone with a little originality!

  117. I’m amazed, I have to admit. Seldom do I come across a blog that’s both educative and entertaining, and let me tell you, you’ve hit the nail on the head. The problem is something which not enough folks are speaking intelligently about. Now i’m very happy that I came across this during my hunt for something concerning this.

  118. Hello there! This post could not be written any better! Looking through this post reminds me of my previous roommate! He constantly kept talking about this. I’ll send this information to him. Pretty sure he’ll have a very good read. Thanks for sharing!

  119. With havin so much content do you ever run into any problems of plagorism or copyright infringement? My blog has a lot of exclusive content I’ve either created myself or outsourced but it seems a lot of it is popping it up all over the internet without my permission. Do you know any techniques to help stop content from being ripped off? I’d really appreciate it.|

  120. Hi, I do believe this is an excellent web site. I stumbledupon it 😉 I may return yet again since i have saved as a favorite it. Money and freedom is the greatest way to change, may you be rich and continue to help other people.

  121. Greetings, I think your web site may be having web browser compatibility issues. Whenever I take a look at your site in Safari, it looks fine however, when opening in Internet Explorer, it’s got some overlapping issues. I merely wanted to provide you with a quick heads up! Other than that, excellent blog!

  122. This is the perfect webpage for everyone who wishes to find out about this topic. You understand so much its almost hard to argue with you (not that I actually will need toÖHaHa). You definitely put a fresh spin on a topic that’s been written about for a long time. Wonderful stuff, just wonderful!

  123. Oh my goodness! Impressive article dude! Many thanks, However I am going through difficulties with your RSS. I don’t know the reason why I can’t join it. Is there anybody else having identical RSS issues? Anyone who knows the answer will you kindly respond? Thanx!!

  124. I really love your blog.. Pleasant colors & theme. Did you make this website yourself? Please reply back as I’m hoping to create my very own website and would like to know where you got this from or exactly what the theme is named. Kudos!

  125. You’re so cool! I do not suppose I have read through a single thing like this before. So great to discover someone with a few unique thoughts on this subject. Really.. many thanks for starting this up. This web site is something that is required on the internet, someone with a bit of originality!

  126. Greetings from California! I’m bored at work so I decided to browse your blog on my iphone during lunch break.

    I enjoy the info you present here and can’t wait to take a look when I get home.
    I’m shocked at how quick your blog loaded on my phone ..
    I’m not even using WIFI, just 3G .. Anyways, awesome
    blog!

  127. I’m impressed, I have to admit. Rarely do I encounter a blog that’s equally educative and amusing, and let me tell you, you’ve hit the nail on the head. The issue is something which not enough men and women are speaking intelligently about. Now i’m very happy that I came across this in my hunt for something regarding this.

  128. I blog quite often and I truly appreciate your information. Your article has truly peaked my interest. I am going to book mark your website and keep checking for new details about once a week. I opted in for your Feed too.

  129. Hi, I think your blog might be having web browser compatibility problems. Whenever I take a look at your site in Safari, it looks fine however, when opening in Internet Explorer, it has some overlapping issues. I just wanted to provide you with a quick heads up! Other than that, fantastic blog!

  130. Having read this I thought it was rather informative. I appreciate you finding the time and effort to put this informative article together. I once again find myself personally spending a lot of time both reading and posting comments. But so what, it was still worthwhile!

  131. An outstanding share! I’ve just forwarded this onto a friend who was conducting a little homework on this. And he actually bought me lunch because I found it for him… lol. So let me reword this…. Thank YOU for the meal!! But yeah, thanks for spending some time to talk about this issue here on your website.

  132. I seriously love your site.. Pleasant colors & theme. Did you build this site yourself? Please reply back as I’m planning to create my own personal site and would love to find out where you got this from or just what the theme is called. Appreciate it!

  133. After checking out a few of the articles on your web site, I truly appreciate your way of blogging. I book-marked it to my bookmark website list and will be checking back in the near future. Please check out my website as well and let me know your opinion.

  134. Hi, There’s no doubt that your website could possibly be having browser compatibility problems. When I look at your site in Safari, it looks fine however when opening in I.E., it has some overlapping issues. I merely wanted to provide you with a quick heads up! Other than that, great website!

  135. I’m amazed, I have to admit. Rarely do I encounter a blog that’s both equally educative and entertaining, and let me tell you, you have hit the nail on the head. The issue is something that too few men and women are speaking intelligently about. I’m very happy I came across this in my hunt for something regarding this.

  136. May I simply say what a comfort to discover someone that genuinely knows what they are discussing on the internet. You definitely realize how to bring an issue to light and make it important. More and more people should look at this and understand this side of the story. I was surprised that you are not more popular because you certainly have the gift.

  137. This is the right blog for anyone who would like to find out about this topic. You understand a whole lot its almost tough to argue with you (not that I really will need to…HaHa). You certainly put a new spin on a subject which has been written about for years. Great stuff, just wonderful!

  138. You are so cool! I do not think I’ve read through something like that before. So good to find someone with a few genuine thoughts on this issue. Seriously.. thanks for starting this up. This web site is one thing that’s needed on the internet, someone with some originality!

  139. สมัครฟรี ไม่บล็อค ไม่ล็อคยูส ไม่โกง คืนยอดเสีย (เว็บตรง)ฝากออโต้-ถอนไวมาก / ขั้นต่ำ 1บาท👍👍ไม่ต้องโยกเงิน / ไม่ต้องทำเทิร์นค่ะ🎉🎉รองรับทุก ธนาคาร / ทูวอเลท

  140. The very next time I read a blog, I hope that it doesn’t disappoint me just as much as this particular one. After all, I know it was my choice to read through, nonetheless I truly thought you would probably have something interesting to say. All I hear is a bunch of whining about something that you could fix if you weren’t too busy looking for attention.

  141. After checking out a number of the blog posts on your web page, I truly appreciate your way of blogging. I book marked it to my bookmark webpage list and will be checking back soon. Take a look at my web site too and tell me how you feel.